لقد قمنا ببعض التغييرات هنا !

اسمح لنا أن نعرفك على موقع نقرة بحلته الجديدة ! اختر القسم من القائمة لنوضح لك ما الذي حدث !

تنمية المحتوى العربي

الآن , أصبح تركيزنا الأكبر في نقرة على صناعة المحتوى وتعميمه , نعمل بشكل يومي لتوفير مقالات ذات جودة عالية من مصادر موثوقة لتحسين واقع الانترنت العربي, نحن في مهمة - كما الجميع - لتنمية التواجد العربي على الانترنت

لماذا ؟

قمنا ببحث بسيط , و وجدنا نتائج مخيفة ! يتحدث اللغة العربية ما يقارب 310 مليون شخص في حين أن المحتوى العربي لا يزيد عن 0.7% من محتوى الانترنت العام , و نصف هذا المحتوى محتوى غير هادف و أدنى من الجودة الحقيقية للمجتمع العربي , لذا كان لابد لأحدنا أن يتقدم في مسيرة لتحسين واقع الانترنت العربي .

خدمة مقال و جواب

ملتزمون بدعمنا لجميع خدماتنا السابقة , لا تزال خدمة مقال و جواب فعالة كما كانت من قبل , الفرق الوحيد هو انتقالها الى رابط فرعي على الموقع

لا تزال هذه الخدمة محل اهتمامنا كما هي محل اهتمام الكثير من مستخدمي الموقع , يمكنكم زيارة موقع خدمة مقال و جواب من هنا , كل شيئ سيعمل كما كان في الماضي

qa.naqrah.net

ماذا عن حسابي ؟

كل شيئ تماماً كما تركته ! لا يوجد أي تغييرات في حسابات المستخدمين نهائياً

يمكنك تسجيل الدخول , تسجيل الخروج , تعديل بيانات الحساب , الاشتراك بالقائمة البريدية تماماً كما كنت تفعل سابقاً

حسابك الشخصي

تحديث السياسات

في حال كنت غائباً عن موقع نقرة لفترة طويلة , فنأمل منك اعطائنا بضع دقائق من وقتك لمراجعة سياسة الخصوصية و شروط الاستخدام للتأكد من أي تحديثات قد لم تقرأها قبلاً

سياسة الخصوصية و شروط الاستخدام

الخطوات التالية

الآن , بعد أن تعرفت على التحديثات الحاصلة في الموقع , سننتقل للخطوة التالية

نستطيع توفير مقالات مخصصة لك و تتمحور حول اهتماماتك , نحتاج منك أن تعرفنا باهتماماتك! سنفعل ذلك في الصفحة التالية ...

اختيار الاهتمامات
  • تنمية المحتوى العربي
  • خدمة مقال و جواب
  • ماذا عن حسابي ؟
  • تحديث السياسات
  • الخطوة التالية

الشفق القطبي وألوانه وأشكاله وحجمه

الشفق القطبي وألوانه وأشكاله وحجمه

إن الشفق القطبي هو مزيج من الألوان الخلابة التي تتشكل على القطبين الشمالي والجنوبي للكرة الأرضية ويعرف أيضاً بالأسماء التالية: الفجر القطبي أو الأضواء القطبية، وهو من الظواهر الجميلة التي تضفي البهجة على ناظرها، فهو عرض ضوئي ناتج عن تصادمات بين جسيمات مشحونة كهربائياً تنطلق من الشمس فتدخل في الغلاف الجوي للأرض وتتصادم مع غازات مثل الأكسجين والنيتروجين، حيث تُرى الأنوار حول الأعمدة المغناطيسية لنصفي الكرة الشمالي والجنوبي.

وقد سميت هذه الظاهرة باسم "أورورا" كاسم أحد الآلهة في الثقافة اليونانية، ويسمى الشفق القطبي الذي يحدث في نصف الكرة الشمالي "أورورا بورياليس" أو "الريح الشمالية"، والذي يحدث في نصف الكرة الجنوبي يُسمى "أورورا أستراليس" أو "الأنوار الجنوبية".

تمتد أضواء أورورا عموماً من ارتفاع 80 كيلومتراً (50 ميلاً) إلى ارتفاع 640 كيلومتراً (400 ميلاً) فوق سطح الأرض.

وتحدث معظم ظواهر الشفق في المنطقة المعروفة باسم منطقة الشفق القطبي المحدّدة بدائرتي العرض 3° و 6° وخطي الطول 10° و20 ° من الأقطاب المغناطيسية الأرضية في جميع الأوقات المحلية (أو خطوط الطول)، وتظهر بوضوح ليلاً في الظلام، ولاحظ العلماء أن الشفق القطبي الشمالي والجنوبي في معظم الحالات عبارة عن صور تشبه المرآة تحدث في نفس الوقت بعدة مناطق بأشكال وألوان متماثلة حيث يظهر تطابق في سمات الضوء من الناحية الجنوبية من الشفق كما في الناحية الشمالية، وإن التغيرات متزامنة في كلا القطبين.

ألوان الشفق القطبي:

يمكننا رؤية العديد من الألوان الزاهية في السماء ويعتبر اللون الأخضر هو الأكثر شيوعاً، كما يمكن رؤية ألوان متعددة مثل الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق والبنفسجي، كما يمكن أن يظهر الشفق بأشكال عديدة مثل أقواس مُشّعة تضيء السماء بتوهج مذهل، وتنوع الألوان يرجع إلى نوع جزيئات الغاز التي تصطدم فنلاحظ أنَّ:

  • اللون الأخضر يتم إنتاجه بواسطة جزيئات الأكسجين الموجودة على بعد حوالي 60 ميلاً فوق الأرض.
  • ويتم إنتاج الشفق القطبي الأحمر النادر بالأكسجين الموجود على ارتفاع عالِ من سطح الأرض أي على ارتفاعات تصل إلى 200 ميل.
  • كما يُنتج النيتروجين الشفق الأزرق أو الأرجواني.

Image result for aurora borealis

أشكال الشفق القطبي:

يوجد للشفق القطبي شكلين أساسيين هما:

1- شفق شريطي: وتكون فيه الأضواء على شكل أقواس وشرائط طويلة تُغطي مساحات كبيرة من السماء وتمتد لآلاف الكيلومترات، ويكون عرضه عشرات الأمتار أو المئات من الأمتار فقط، وعندما يظهر تبدأ الثنايا الضوئية في الظهور وبعدها تتطابق ثم تتجمع مع بعضها، وتكوّن حزم ضوئية وتمتد لعشرات الكيلومترات، وبعد ذلك تعمل الحزم الشعاعية على إحداث الإشعاعات الوردية اللون، والتي تمتد لآلاف الكيلومترات.

2- شفق غيمي: ويكون عبارة عن الأضواء الملونة التي تغطي مساحة كبيرة من السماء على شكل غيوم وسحب شفافة وملونة، وتحدث عند انتهاء نشاط الشفق الشريطي، وتحديداً عندما تتبعثر الإشعاعات الوردية اللون الناتجة عن الحزم الشعاعية.

حجم الشفق القطبي:

يكون مقدار الشفق أكبر أثناء فترات القمة في نشاط الدورة الشمسية بسبب اعتمادها على الرياح الشمسية، وتحدث الدورة كل 11 عاماً، ويتم تمييزها عبر زيادة وانخفاض البقع الشمسية sunspots على سطح الشمس، ويعرف العدد الأكبر من البقع الشمسية في أي دورة شمسية معطاة بذروة الدورة الشمسية، في حين يعرف العدد الأقل بالحد الأدنى للدورة الشمسية

وتتوافق ذروة الدورة الشمسية مع مناطق مشعة تظهر في الهالة الشمسية، والتي تختفي في حالة البقع الشمسية الأقل.

ويتتبع العلماء هذه المناطق النشطة، إذ أنها غالباً ما تكون مصدر الهيجان على الشمس مثل التوهجات الشمسية، والتدفقات الكتلية الإكليلية، وفي هذا الصدد، حدث الحد الأدنى للدورة الشمسية مؤخراً في العام 2008.

وعندما حل شهر يناير/كانون الثاني من العام 2010، بدأ النشاط يزداد على سطح الشمس، وبدا ذلك بإطلاق توهجات ذات كثافة منخفضة من الدرجة .M

وازداد النشاط على سطح الشمس ليبلغ الحد الأقصى في ذروة الدورة الشمسية بحلول صيف عام 2013.

أفضل الأماكن لرؤية الشفق القطبي:

يمكن رؤية الظاهرة بأفضل ما يكون في فتره تسمى "منتصف الليلة المغناطيسية" يمكن رؤيتها مباشرة بالنظر إلى الأعلى، تتزامن هذه الظاهرة أيضاً مع حدوث البقع الشمسية ويمكن مراقبتها من زاوية وتعرف هذه الزاوية باسم "زاوية الملعب".

ومن المناطق التي يمكن رؤية الظاهرة فيها بوضوح هي:

فنلندا

يقع إقليم لابلاند شمال فنلندا وهي من أفضل المناطق في القطب الشمالي وتظهر الألوان المتراقصة على مدار ٢٠٠ يوم في السنة لموقعها القريب من شمال الكرة الأرضية تعتبر روفانييمي بمثابة بوابة للحدائق الوطنية القريبة - حيث يمكنك في فصل الشتاء اكتشاف الأشجار المجمدة المغطاة بالثلوج والتي تسمى منحوتات تيكي إلى جانب الأضواء الشمالية.

ترومسو - النرويج

ترومسو من أكبر مدن شمال النرويج تتميز بظهور الشفق القطبي من منتصف شهر سبتمبر/أيلول إلى أواخر مارس/آذار، ويمكن رؤية الشفق من قرية إرسفيوردبوتن، على بعد 12 ميلًا من ترومسو، وجزر لوفوتين وبلدات ألتا ونوردكاب وكيركينيس الشمالية البعيدة.

يلونايف - كندا

يلونايف هي عاصمة الأقاليم الشمالية الغربية في كندا وأكبر مدنها، وتسمى قرية "Aurora"، حيث تشتهر بكثرة مشاهدة الضوء الشمالي والأنشطة الخاصة للسياح لمشاهدة جمال الظاهرة الكونية بالقرب من شواطئ بحيرة "Great Slave"، لأنها تقع على خط العرض الشمالي .

فيربانكس - ألاسكا

يقع فيربانكس على بعد درجتين من القطب الشمالي في مدينة ألاسكا، وتعد من أفضل الأماكن في الولايات المتحدة لأخذ الأضواء الشمالية حيث يبدأ الشفق من ٢١ أغسطس/آب حتى ٢١ أبريل/نيسان، وهي من أكثر الفرص الممتعة لرؤية الضوء الشمالي في ألاسكا بمسمى أورورا بورياليس.

ريكيافيك – أيسلندا

تعد أيسلندا من أجمل الوجهات السياحية حيث توجد فيها الأنهار الجليدية والشلالات الضخمة والبراكين، ويمكن مشاهدة الشفق القطبي في أواخر أغسطس/آب حتى أبريل/نيسان من كل عام، في ضواحي منطقة ريكيافيك ومنارة Grotta، وأيضاً يمكن الاستمتاع بالألوان الراقصة في مساكن Buubble.

ومن الممكن أن تشهد بعض المناطق غير القطبية آثار هذه ظاهرة الشفق القطبي بسبب العاصفة الأرضية المغناطيسية التي تعمل على توسيع نطاق هذه الظاهرة إلى ما يقارب 2000 كم ويكون الانتشار الفوري والعشوائي منحرفاً بمقدار درجتين أو ثلاث عن القطب المغناطيسي، بشكل عام، عندما يكون هناك فتحة جويّة في الفضاء المحيط بالشمس تبدأ الإلكترونات والبروتونات بالتدفق، فعندما تهب الريح الشمسية تنتقل الجزيئات المشحونة باتجاه الأرض وتنحرف نحو المجال المغناطيسي للأرض.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال العواصف الشمسية القوية، يكون الشفق القطبي في كثير من الأحيان مرئي في جنوب أستراليا، كما يحدث الشفق في كواكب أخرى غير الأرض وتكون مرتبطة أيضا بالأقطاب المغناطيسية لتلك الكواكب تكون على شكل بقع منتشرة وبعض الأقواس المرئية.

إن ظاهرة الشفق القطبي من أجمل الظواهر التي تحدث على الأرض وربما ستكون محظوظاً جداً ليتثنى لك معاينة هذه الظاهرة مباشرةً والتمتع بجمالها.