دور مطوري البرمجيات Software Developers في عملية تطوير المنتجات

دور مطوري البرمجيات Software Developers في عملية تطوير المنتجات

في عصرنا الحالي يوجد أهمية هائلة للمبرمجين والمطورين، خصوصا لأن أغلب المنتجات في يومنا هذا هي منتجات رقمية – إما تطبيقات هاتفية أو مواقع ويب – أو حتى أجهزة إلكترونية حيث إنترنت الأشياء (ioT) جعل كل شيئا متصلا ببعضه البعض. إذن، تطوير هذه المنتجات الرقمية والبرمجية أصبح أمرا معتادا وضروريا لأي شركة ناشئة. أحيانا، يكون كل شيء جاهزا من ناحية ريادة الأعمال والتسويق وما خلافهما، ويبقى الأمر معلقا على المطورين المحترفين الذين يمكنهم بناء هذه البرمجيات والتواصل مع باقي أعضاء الفريق. نعرض لك عزيزي القارئ في هذا المقال كل ما تحتاج معرفته عن مطوري البرمجيات ودورهم في عملية تطوير المنتجات الرقمية.

ما هو تطوير المنتجات؟

عملية تطوير المنتجات هي جميع الإجراءات اللازمة لنقل المنتج من مفهومه الأولي إلى وجوده في السوق. يتكون عادةً من عدة مراحل خلال العملية المعقدة لتقديم منتجات جديدة وتحويل فكرة المنتج إلى سلع قابلة للتسويق. وأثناء هذه العملية، تبدأ بفكرة أو مفهوم وتنتهي بمواصفات المنتج واستراتيجية التسعير ومكونات الخدمة واستراتيجيات التوزيع. لا تهدف عملية تطوير المنتج إلى إنشاء منتج جديد فحسب، بل تهدف قبل كل شيء إلى تعظيم قيمة المنتج وتخفيف مخاطر الفشل.

مقال مرتبط: ادارة تطوير المنتجات, كيف تكون Product Manager ناجح؟

ما هو تطوير البرمجيات؟

تطوير البرمجيات هي عملية إنشاء منتج برمجي (تطبيق هاتف، تطبيق سطح مكتب، تطبيق ويب، موقع ويب، الخ) جديد مع بعض القيمة المضافة والميزات. يتراوح تطوير البرمجيات من تطوير منتج جديد بالكامل، تحسين منتج موجود، أو تحسين تقنيات أو منهجية النظام. بعبارة أخرى، من خلال المنتجات البرمجية الجديدة المطورة، يمكن إحداث تغييرات في السوق الحالية ومنح المستخدم تجربة أفضل. يمهد التطوير والابتكار الطريق لإنشاء منتجات جديدة وتوفير الفائدة للعملاء. عادة ما تتخذ عملية تطوير البرمجيات نهجًا شاملاً يتضمن العديد من المراحل أو الإجراءات التي تبلغ ذروتها في إنشاء منتج برمجي يعمل بكفاءة.

ما هي أنواع البرمجيات المختلفة؟

1. منتجات برامج النظام (System Software Products)

تدير برامج الأنظمة موارد نظام الحاسوب التي تساعد على تبسيط برمجة التطبيقات. وهي تشمل برامج مثل نظام التشغيل (Operating System) وأنظمة إدارة قواعد البيانات (Database Management) وبرامج الشبكات (Networking software) والمترجم (Translator) وأدوات البرامج المساعدة.

2. منتجات تطوير البرامج

تعرف منتجات تطوير البرامج – وهي أدوات تطوير مثل المجمعات (Compilers) ومحررات النصوص (Text-editors) ومصححات الأخطاء (Debuggers) – بأنها مجموعة من البرامج التي تساعد مطوري البرامج في إنشاء البرامج والتطبيقات الأخرى وتصحيحها وصيانتها.

3. منتجات التطبيقات

التطبيقات هي منتجات يمكن استخدامها لأداء المهام. الأمثلة الشهيرة لبرامج التطبيقات هي برامج إدارة البيانات، ومجموعة Office، ومشغلات الوسائط، وما إلى ذلك، ويمكن أن تكون تطبيقات سطح مكتب مثل هؤلاء أو حتى تطبيقات هاتف أو ويب.

4. منتجات البرامج المضمنة (Embedded Software)

تُستخدم منتجات برامج النظام المضمنة للتحكم في الآلات والأجهزة من خلال شبكات الاتصالات والروبوتات الصناعية والسيارات والمزيد.

ما هو الفرق بين مطور المنتجات ومطور البرمجيات؟

البرنامج (Software) هو جزء من المنتج (Product). مطور المنتجات له دور أكبر من مطور البرمجيات. قد يعمل مطور البرمجيات على جزء من البرنامج أو بعض الوحدات النمطية مثل واجهة المستخدم أو تحليل البيانات. قد يكون مطور البرمجيات مقيدا بتقنية معينة أو لغة برمجة مثل Python أو Java ، وقد يقتصر أيضًا على دور معين مثل مطور واجهة المستخدم (UI Developer) أو مطور تجربة المستخدم (User Experience) أو مطور الواجهة الخلفية (Back-end developer) وما إلى ذلك. لا يتعين عليهم معرفة الصورة الأكبر للمنتج ونموذج عمله وتسويقه وما إلى ذلك، بينما يحتاج مدير المنتج إلى معرفة كل ذلك لأنه هو / هي مسؤول عن المنتج ككل، وليس فقط تطويره "التقني".

ما هي أهم الصفات التي يجب أن يتميز بها مطور البرمجيات؟

يتمتع مطور البرمجيات الجيد بفهم عميق للغات البرمجة ودورة حياة تطوير البرامج، فضلاً عن القدرات التحليلية الممتازة ومهارات حل المشكلات. يتمتع أيضا مطور البرمجيات الجيد بالصفات التالية:

- معرفة لغات البرمجة مثل  C++ أو جافا أو جافا سكريبت، ومعرفة أيضا إطارات العمل والتقنيات مثل AngularJS و Git

- خبرة في قواعد البيانات وأطر عمل رسم الخرائط (Object-relational mapping) مثل Hibernate

- القدرة على تعلم لغات برمجة وتقنيات جديدة

- مهارات تواصل ممتازة

- الدهاء والقدرة على حل اكتشاف الأخطاء البرمجية

- الانتباه للتفاصيل واليقظة

- التفكير النقدي والتحليلي

- معرفة جيدة بعلم الرياضيات

من هو فريق مطوري البرمجيات؟

من الشائعات المشهورة عن تطوير البرمجيات هو أن جميع أعضاء الفريق يكونون مبرمجين ذو خبرة تقنية عالية، وهذا ليس صحيحا على الإطلاق حيث أن المبرمجين ذو الخبرة التقنية هم جزء من الفريق. يتكون الفريق من مالك المنتج (Product owner)، مدير المنتج (Product manager)، المدير التقني (Tech lead)، محلل الأعمال (Business analyst)، مطوري البرمجيات (Software developers)، مطوري واجهة وتجربة المستخدم (UI/UX developer)، المختبرين (Testers).

مالك المنتج Product Owner

مهارات مالك المنتج: القدرة على عمل الخطط الاستراتيجية - إدارة الموارد البشرية – القدرة على تصور الرؤية المستقبلية للمنتج – الإبداع - تحليل البيانات - معالجة سريعة للأمور والقدرة على اتخاذ القرارات الحاسمة

المهام الأساسية لمالك المنتج: الربط بين جميع أعضاء الفريق – وضع الأهداف والتكيف مع التغيرات والصعاب – مراجعة وتجديد المهام لجميع أعضاء الفريق – مراجعة جميع القرارات والتأكد من تجانسها

مدير المنتج Product Manager

مهارات مدير المنتج: مستوى إدارة من الطراز الرفيع – النظام والوضوح – الإبداع – الإحساس العالي بالمسئولية والقدرة على القيادة – الملاحظة الشديدة والانتباه للتفاصيل – التواصل والقدرة على التحدث مع مختلف أعضاء الفريق

المهام الأساسية لمدير المنتج: وضع جدول زمني للمنتج والمهام – توضيح الوظائف الأساسية للمنتج – الإشراف على العمل – القيام بالتعديلات التي قد يحتاجها المنتج ومراجعة الخطط الأساسية

المدير التقني Tech Lead

مهارات المدير التقني: القدرة على التواصل بمهارة – اليقظة والاهتمام بالتفاصيل – القيادة والقدرة على الإدارة

المهام الأساسية للمدير التقني: معالجة أي مشاكل تقنية – توفير التوجيه التقني ووضع الخطط التقنية – مراجعة التقنيات المستخدمة والأكواد

محلل الأعمال Busniess Analyst

مهارات محلل الأعمال: الحساسية الشديدة للبيانات – الإبداع – التفكير النقدي – القدرة على اتخاذ القرارات الحاسمة – المرونة في التواصل

المهام الأساسية لمحلل الأعمال: تحويل مطالب العمل إلى متطلبات تقنية – توثيق المتطلبات بشكل مناسب – تنظيم اجتماعات الفريق – تنفيذ الحلول

مطوري البرمجيات Software Developer

مهارات مطوري التطبيقات: الكتابة بإحدى لغات البرمجة – الإبداع – القدرة على العمل كجزء من فريق أو وحيدا – التواصل الجيد مع باقي أعضاء الفريق – مهارات حل المشاكل – التفكير النقدي – مراجعة الأخطاء البرمجية والقراءة السريعة

المهام الأساسية لمطوري التطبيقات: العمل على الوظائف التقنية المحددة للمنتج – تحديد أي أخطاء برمجية – تصليح تلك الأخطاء بالطرق السليمة – إبلاغ المدير التقني أو مدير المنتج بالوضع الحالي للبرنامج

مطوري واجهة وتجربة المستخدم UI/UX Developers

مهارات مطوري واجهة وتجربة المستخدم: المهارات التحليلية – إبداء التعليقات والحكم على الميزات التي قد تجذب المستخدم النهائي – الإبداع الشديد – الحس الجمالي والفني – القدرة على مواكبة الاتجاهات الجديدة – القدرة على العمل كجزء من فريق أو وحيدا

المهام الأساسية لمطوري واجهة وتجربة المستخدم: تصميم واجهات المستخدم – تقديم محاكاة مبسطة مع وضع هدف نهائي واضح في الاعتبار – تناول جميع جوانب تجربة المستخدم – إنشاء بنية المعلومات (Information Architecture) – إنشاء نماذج أولية

المختبرين Testers

مهارات المختبرين: استخدام تقنيات الاختبار المناسبة – تلخيص مجموعة شاملة من نتائج الاختبار – تحديد وتطبيق إجراءات الاختبار المناسبة – تجميع البيانات – القدرة على تعزيز تجربة المستخدم

المهام الأساسية المختبرين: البحث عن أي أخطاء في التطبيقات وإصلاحها – التأكد من تلبية جودة البرنامج وسهولة استخدامه – محاذاة حالات الاختبار بوضوح مع مواصفات ووظائف المنتج

ما هي دورة حياة تطوير البرمجيات؟

دورة حياة تطوير البرمجيات (Software Development Life Cycle) هي عملية تستخدمها صناعة تطوير البرمجيات لتصميم البرامج عالية الجودة وتطويرها واختبارها. تهدف هذه الدورة إلى إنتاج برنامج عالي الجودة يلبي أو يتجاوز توقعات العملاء ويصل إلى الاكتمال في الوقت المحدد وبالسعر المطلوب.

تتألف هذه الدورة من خطة مفصلة تصف كيفية تطوير برامج معينة وصيانتها واستبدالها وتعديلها أو تحسينها. تحدد دورة الحياة منهجية لتحسين جودة البرامج وعملية التطوير الشاملة.

الشكل التالي هو تمثيل رسومي لمختلف مراحل SDLC .

دورة حياة تطوير البرمجيات

المرحلة 1: التخطيط وتحليل المتطلبات

تحليل المتطلبات هو أهم مرحلة في دورة حياة تطوير البرمجيات.  يتم تنفيذه من قبل كبار أعضاء الفريق مع مدخلات من العملاء وقسم المبيعات واستطلاعات السوق وخبراء المجال في الصناعة. ثم يتم استخدام هذه المعلومات لتخطيط نهج المشروع الأساسي وإجراء دراسة جدوى المنتج في المجالات الاقتصادية والتشغيلية والتقنية.

كما يتم التخطيط لمتطلبات ضمان الجودة وتحديد المخاطر المرتبطة بالمشروع في مرحلة التخطيط. نتيجة دراسة الجدوى الفنية هي تحديد الأساليب الفنية المختلفة التي يمكن اتباعها لتنفيذ المشروع بنجاح مع الحد الأدنى من المخاطر.

المرحلة الثانية: تحديد المتطلبات

بمجرد الانتهاء من تحليل المتطلبات، فإن الخطوة التالية هي تحديد متطلبات المنتج وتوثيقها بوضوح والحصول على الموافقة عليها من العميل أو محللي السوق. يتم ذلك من خلال مستند SRS  (مواصفات متطلبات البرنامج – Software Requirement Specification) الذي يتكون من جميع متطلبات المنتج التي سيتم تصميمها وتطويرها خلال دورة حياة المشروع.

المرحلة 3: تصميم بنية المنتج

SRS  هو المرجع لمهندسي المنتجات ليخرجوا بأفضل بنية للمنتج المطلوب تطويره. بناءً على المتطلبات المحددة في SRS، عادةً ما يتم اقتراح أكثر من نهج تصميم واحد لهندسة المنتج وتوثيقه في DDS – (مواصفات مستند التصميم – Design Document Specification).

تتم مراجعة DDS من قبل جميع أصحاب المصلحة المهمين وبناءً على معايير مختلفة مثل تقييم المخاطر، قوة المنتج، نمطية التصميم، وقيود الميزانية والوقت، ومن ثم يتم اختيار أفضل نهج تصميم للمنتج.

المرحلة 4: بناء أو تطوير المنتج

في هذه المرحلة يبدأ التطوير الفعلي ويتم بناء المنتج. يتم إنشاء رمز البرمجة وفقًا لـ DDS خلال هذه المرحلة. إذا تم تنفيذ التصميم بطريقة مفصلة ومنظمة، يمكن كتابة الكود دون الكثير من المتاعب.

يجب على المطورين اتباع إرشادات الترميز التي تحددها مؤسساتهم وأدوات البرمجة المستخدمة لإنشاء الأكواد. تستخدم لغات البرمجة عالية المستوى المختلفة مثل C و C ++ و Pascal و Java و PHP للترميز. يتم اختيار لغة البرمجة فيما يتعلق بنوع البرنامج الذي يتم تطويره.

مقال مرتبط: كيف تختار لغة البرمجة المناسبة لك

المرحلة الخامسة: اختبار المنتج

عادة ما تكون هذه المرحلة مجموعة فرعية من جميع المراحل كما هو الحال في نماذج SDLC الحديثة، وتشارك أنشطة الاختبار في الغالب في جميع مراحل دورة حياة تطوير البرمجيات، ومع ذلك، تشير هذه المرحلة إلى مرحلة الاختبار فقط للمنتج حيث يتم الإبلاغ عن عيوب المنتج وتتبعها وإصلاحها وإعادة اختبارها، حتى يصل المنتج إلى معايير الجودة المحددة في SRS.

المرحلة 6: الانتشار في السوق والصيانة

بمجرد اختبار المنتج وجاهزيته للنشر، يتم طرحه رسميًا في السوق المناسبة. يحدث نشر المنتج أحيانًا على مراحل وفقًا لاستراتيجية العمل لتلك المنظمة. قد يتم إطلاق المنتج أولاً في شريحة محدودة واختباره في بيئة الأعمال الحقيقية.

ثم بناءً على التعليقات، قد يتم إطلاق المنتج كما هو أو مع التحسينات المقترحة في قطاع السوق المستهدف. بعد طرح المنتج في السوق، تتم صيانته لقاعدة العملاء الحالية.

مبروك! ها أنت ذا عزيزي القارئ قد وصلت لنهاية هذا المقال! إذا أردت تعلم إدارة تطوير المنتجات عموما – ويتضمن ذلك كيفية دراسة السوق والمنافسين، كتابة ملفات المواصفات التقنية، التعرف على أنواع منتجات الحد الأدنى MVP، التطوير باعتماد منهجية Agile، الخ – يمكنك مشاهدة دورة إدارة تطوير المنتجات من أكاديمية حسوب. أما إذا أعجبتك الفرق التقنية ومهامهم ومهاراتهم.كما يمكنك أيضا تصفح باقي الدورات المختصة بالبرمجة التي تقدمها أكاديمية حسوب.



ما رأيك في هذا المقال؟

كيف تقييم نوعية المحتوى في نقرة؟

5 4 3 2 1