لغات برمجة الويب بين مميزات وعيوب: دليلك لاختيار الأمثل

لغات برمجة الويب بين مميزات وعيوب: دليلك لاختيار الأمثل

اللغة هي التي صنعت الحضارة، الكلمة هي المسؤولة عن كل شعور يطغى عليك، والقلم قادر على تغيير العالم في لحظة. اللغات ارتقت وتطورت لتتخطى الفوائد التقليدية مثل التواصل والتفاهم، ووصلت إلى تنفيذ العمليات المعقدة بشدة والتي لا يقدر عليها العقل البشري. بالطبع هنا لا نقصد اللغات مثل العربية والإنجليزية، بل نقصد لغات البرمجة، واليوم تحديدًا نتحدث عن لغات برمجة الويب التي بفضلها تقرأ هذه السطور الآن!

ما هي لغة البرمجة؟

اللغة التقليدية تتكون من جمل، والجملة لها بناء معين وثابت يعتمد على نوع الجملة والضمائر والملحقات، إلخ. نفس الشيء موجود في لغات البرمجة؛ كل لغة لها مصطلحات معينة وأوامر شرطية وأخرى تكرارية وأخرى استثنائية. إن لغة البرمجة تضمن تنفيذ مجموعة الأوامر المدخلة إلى الحاسوب، وتختلف سرعة التنفيذ حسب بناء اللغة.

أيضًا لغات برمجة الويب لا تختلف أبدًا عن أي لغة مستخدمة في أي جانب آخر مثل تنفيذ التطبيقات التفاعلية أو البرمجيات البسيطة لحساب مواعيد المباريات أو جلب الطقس!

بالسطور التالية نتحدث عن أهم لغات برمجة الويب المتواجدة بالسوق حاليًّا، مركزين على نقاط القوة والضعف لكل منها. علمًا أن HTML ليست لغة برمجة، وإنما مجموعة أوامر تُركب القوالب المصنوعة باللغات التالية مع بعضها البعض لصنع الموقع الإلكتروني، فليس لها مكان في قائمة اليوم.

لغات برمجة الويب: عالم من المرح والاحترافية!

جافا سكربت – JavaScript

واحدة من أكبر وأقوى وأرصن –وأيضًا أصعب- لغات برمجة الويب في تاريخ البشرية. هذه اللغة عانى الملايين لتعلمها، ومع كل يوم يمر تظهر معضلات جديدة فيها، لكن من قوتها تجدها موجودة في كل موقع تزوره حرفيًّا، بداية من مواقع التواصل مثل فيسبوك وواتس آب، مرورًا بالمشاهدة مثل يوتيوب ونيتفليكس، وصولًا للتسوق مثل أمازون وإي باي.

· نقاط القوة: صنع صفحات تفاعلية بامتياز – توافق تام مع مختلف قوالب اللغات الأخرى مثل CSS – وجود قاعدة مستخدمين واسعة تضمن حلّ أي مشكلة يقابلها المبرمج أثناء العمل وتنفيذ أي طلب للعميل كذلك.

· نقاط الضعف: بعض المتصفحات القديمة لا تتوافق مع البناء الحديث للغة – وجود خطأ تشغيل واحد فقط كفيل بتعطيل تنفيذ الكود بالكامل – بالإمكان رؤية كود الجافا سكربت بالكامل من أي متصفح نجح في فتح الموقع.

بي اتش بي – PHP

لغات برمجة الويب كثيرة، وهذه تعتبر من أقدمهم.

هل مررت يومًا بمنتدى كلاسيكي الطابع؟ موقع وورد بريس؟ أو مواقع تبدو قديمة بعض الشيء؟

أجل، إن PHP هي صاحبة القرار فيهم. إنها لغة قديمة، محبوبة، ويستخدمها الملايين وتصدر لها تحديثات متوسطة وتطويرات محدودة من القائمين على تطوير اللغة، بما أنها "تقوم بالعمل كما ينبغي" على كل حال.

· نقاط القوة: تستخدم في صنع موقع صلب وصاحب مميزات عملية – تتوافق مع كل ما هو تفاعلي بداخل صفحة الويب.

· نقاط الضعف: نظرًا لانتشارها، يهتم المخترقون باستغلال ثغراتها قبل سدّها بالتحديثات – عدم تقديمها لمزايا عصرية توفرها اللغات الأخرى – لا تصدر لها تحديثات أمان وخصائص قوية من وقتٍ لآخر مثل باقي اللغات.

بايثون – Python

إنها ليست من لغات برمجة الويب بالمعنى الحرفي للكلمة، لكن لديها إطارات تشغيلية (مكتبة أكواد خاصة) للعمل على الويب مثل Django وFlask. بايثون لغة سهلة جدًا، عملية للغاية، ويمكن توليفها على أي احتياج لأي خاصية تريدها في موقعك.

· نقاط القوة: تحديثاتها قوية من حيث الأمان والخصائص وتصدر بصفة دورية – لديها قاعدة شعبية تتسع يومًا بعد يوم – تستخدم في العديد من الأعمال الأخرى بجانب الويب، مثل تحليل البيانات.

· نقاط الضعف: بطيئة بعض الشيء في تنفيذ الأوامر لأنها لغة تمر على برمجية ترجمة أولًا لتتوافق مع اللغة التي يفهمها الحاسوب – لا يمكن تشغيل الكود على أكثر من نواة بالمعالج، مما يحدّ من كفاءة التشغيل للمشاريع العملاقة.

في (برمجيات) نوفر تنفيذ مواقع الويب بكل اللغات السابقة، مع لغات أخرى بمميزات لا تتسع لها مجلدات حتى! تواصل معنا وابدأ رحلة نجاحك التي لطالما حلمت بها.



ما رأيك في هذا المقال؟

كيف تقييم نوعية المحتوى في نقرة؟

5 4 3 2 1